Verified

الجيش الحر يسيطر على حاجز في معسكر الحامدية بإدلب 2014/07/07 19:59 +03:00

16:59 Jul 7 2014 Syria

Description
التقرير المسائي
2014/07/07 19:59 +03:00
من سمارت للأنباء
سيطر مقاتلو الجيش الحر على حاجز الطراف، التابع لمعسكر الحامدية، قرب مدينة معرة النعمان في ريف إدلب، حسب مراسل "سمارت" هناك، وأكد المراسل أنّ السيطرة جاءت بعد اشتباكات عنيفة بين "الحر" وقوات النظام، في محيط حاجزي الطراف والدهمان، بدأت منذ الصباح ولا تزال مستمرة حتى اللحظة، وقتل أحد مقاتلي "الحر" خلال الاشباكات، بينما دمر الأخير دبابة لقوات النظام على حاجز الدهمان، بصاروخ "كورنيت"، حسب مراسلنا.

وذكر المراسل أن الطيران الحربي استهدف بلدة كفرومة والقرى المحيطة بها، بقصف مدفعي من معسكر المسطومة، وأكثر من 15 غارة للطيران الحربي، كما طال قصف مدفعي مدينة معرة النعمان، وفي السياق ألقى الطيران المروحي براميل متفجرة، على مزرعة حاج حمود بريف جسر الشغور، حسب مراسلنا في المنطقة.

في ريف إدلب أيضاً، قتل مدني وجرح آخرون اليوم، جراء قصف جوي على بلدة حزانو، حيث نفذّ الطيران الحربي غارة بالصواريخ على البلدة، ما أسفر عن مقتل طفل وجرح عدد آخر، أسعفوا إلى مسشفى ميداني قريب، وأفاد مراسلنا أن قصفاً مدفعياً طال بلدة كفرومة، مصدره معسكر القرميد، أعقبه قصف جوي بالصواريخ العنقودية، دون وقوع إصابات، وفق مراسلنا.

أما في حلب، فسيطر الجيش الحر وكتائب إسلامية اليوم الاثنين، على كتيبة حفظ النظام في ريف حلب الشمالي، حسب الصفحة الرسمية لوكالة "شهبا برس" على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، وجاء في الصفحة التي نشرت الخبر بشكل حصري، أن الجيش الحر وفصائل "غرفة عمليات أهل الشام"، وكتائب إسلامية أخرى، سيطروا صباح اليوم الاثنين على كتيبة حفظ النظام الملاصقة لسجن حلب المركزي، بعد اشتباكات مع قوات النظام، مؤكدة مقتل عدد كبير من عناصر الأخيرة، فيما لم تذكر تفاصيل عن ضحايا بين صفوف المهاجمين، بالمقابل، ردت قوات النظام بقصف معمل الإسمنت والمنطقة الحرة القريبة، بصواريخ الطيران
الحربي، ولم يسجل وقوع إصابات، حسب "شهبا برس".

في الأثناء تجددت الاشتباكات بين الجيش الحر وكتائب إسلامية على أطراف سجن حلب المركزي، ولم يذكر في الخبر تفاصيل عن خسائر الطرفين، بينما قتل مدنيان وجرح اثنان آخران اليوم، بقصف جوي على حي قاضي عسكر في حلب، حسب مراسلنا.

وأوضح المراسل أن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة، ظهر اليوم، على حي قاضي عسكر، ما أوقع قتيلين وجريحين، إضافة لأضرار مادية في المنازل والممتلكات، كما شهد حي الحلوانية قصفاً مماثلاً، دون ورود أنباء عن إصابات، كذلك قتل مدني جراء استهداف دراجته النارية بصاروخ حراري، من قبل قوات النظام، على الطريق بين تل شعير ومدينة حلب، فيما أصيب عدد من المدنيين بجروح، في غارة شنها الطيران الحربي على مدينة تل رفعت، ولم يتسنّ معرفة عددهم حتى اللحظة، ومن جانب آخر، قتلت امرأة في قصف بقذائف الهاون، في بلدة أخترين بريف حلب الشمالي، مصدره مقرات تنظيم "الدولة الإسلامية" بالريف
الشرقي.

من جانب آخر، قتل ثمانية مدنيين وجرح عشرون آخرون، ليل أمس الأحد، بقصف جوي على مدينة كفرزيتا في حماة، حسب مراسلنا في المنطقة، الذي قال إن الطيران المروحي ألقى براميل متفجرة، على مدينة كفرزيتا في ريف حماة الشمالي، ما أدى لمقتل ثمانية مدنيين وجرح عشرين آخرين، أسعفوا إلى مستشفيات ميدانية قريبة، بينما قصفت قوات النظام بقذائف المدفعية، تل الناصرية وقرى الزوار وطيبة الإمام، ولم ترد أنباء عن إصابات، في حين قتل عدد من عناصر قوات النظام ليل الأحد – الاثنين، إثر انفجار لغم أرضي بسيارة مزودة برشاش عيار 14.5، كانوا يستقلونها في المنطقة بين بلدة لحايا ومدينة صوران، وفق
المراسل.

في السياق، دارت اشتباكات بين قوات النظام والجيش الحر، على أطراف مدينة مورك، في محاولة من الأولى اقتحام المدينة، بعد أن قصفتها بقذائف المدفعية، من حاجز المداجن قرب مدينة طيبة الإمام.

في حمص القريبة، أفاد المكتب الإعلامي لحي باب السباع في بيان اليوم الاثنين، أن المفاوضات بين قوات النظام و"غرفة عمليات الوعر" لا تزال مستمرة، للوصول إلى اتفاقية هدنة، في حي الوعر بحمص، وجاء في البيان أن التهدئة مستمرة بين الطرفين في الحي، لكن تخللها قصف بقذائف المدفعية والهاون، من برج الغاردينيا والكلية الحربية، وسط إطلاق نار بشكل عشوائي من قبل قوات النظام، لـ"إرهاب الأهالي"، على حد تعبير البيان.

وكانت "غرفة عمليات الوعر" نفت منذ أسبوع، ما تداولته وسائل إعلام عن فشل المفاوضات مع قوات النظام، وقالت إن هناك خلافات مع الأخيرة، لكن المفاوضات لا تزال مستمرة، بهدف "حقن دماء المدنيين".

جنوباً، قتل عشرات من عناصر قوات النظام صباح اليوم الاثنين، خلال اشتباكات مع مقاتلي "جبهة أنصار الإسلام"، في مخيم خان الشيح بريف دمشق، حسب مراسل "سمارت"، وأفاد مراسلنا أن معارك عنيفة اندلعت بين الجانبين في محيط أتستراد السلام، انتهت بمقتل عشرات من قوات النظام والسيطرة على ثلاثة مبانٍ، كانت تتمركز فيها الأخيرة، كذلك الاستيلاء على عربة "BMP".

وألقى الطيران المروحي برميلاً متفجراً على المخيم، تزامناً مع قصف مدفعي، مصدره تل الشعار، مشيراً إلى مقتل أحد مقاتلي "الجبهة الإسلامية"، وجرح عدد من مقاتليها وعناصر تنظيم "الدولة"، في اشتباكات بمزارع بلدة مسرابا، وفي الأثناء تعرضت مدينتا عين ترما والزبداني، لقصف بقذائف المدفعية والهاون، من ثكنة "كمال مشارقة" وحواجز "الحوش" و"المعسكر" و"هابيل"، وسط قصف للطيران الحربي على مدينة عدرا العمالية، دون وقوع إصابات، وفق مراسلنا.

في السياق، قضى ثلاثة مقاتلين من الجيش الحر أمس الأحد، إثر مواجهات مع قوات النظام ومليشيا "حزب الله" في مزارع رنكوس، عقب قصف جوي بالصواريخ والبراميل المتفجرة على المنطقة.

============================================================
** سمارت نيوز
Credibility: UP DOWN 0
Leave a Comment
Name:
Email:
Comments:
Security Code:
11 + 2 =